منتديات شعاع الزهراء

منتدى اسلامي ثقافي اجتماعي
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخولمكتبة الصور

شاطر | 
 

 تكملة / مع الامام علي بن ابي طالب (ع) امير المؤمنين وامام المتقين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شعاع الزهراء
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1550
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

مُساهمةموضوع: تكملة / مع الامام علي بن ابي طالب (ع) امير المؤمنين وامام المتقين   السبت مارس 15, 2008 12:04 am

ثم إنه صلوات الله عليه يوصى لابن ملجم، فيقول: «أبصروا ضاربى أطعموه من طعامى، واسقوه
من شرابى، النفس بالنفس، إن هلكت، فاقتلوه كما قتلنى. وان بقيت رأيت فيه رأيى». ثم
تزايد ولوج السم فى جسده الشريف حتى احمرت قدماه وامتنع عن الأكل والشرب وشفتاه
تختلجان بذكر الله وجبينه يشرح عرقا وهو يمسحه فقال له ابن الحنفية: أراك تمسح جبينك؟
فقال: «يا بنى» انى سمعت رسول الله(ص) يقول: «الله خليفتى عليكم، أستوعدكم الله».
وهكذا يفارق الدنيا هذا الامام العظيم الذى لن يأتى الدهر بمثله أبدا، وهكذا تنتهى
حياته الشريفة التى ملؤها الفضائل ومكرمات وكرامات ومعجزات وبطولات وبلاغة وزهد وورع
وتقوى الى حد بعيد لن يصل اليها البشر العادى.
وروى في مستدرك الوسائل عن كتاب المزار القديم عن مولانا الباقر (عليه السلام) قال:
ذهبت مع أبي الى زيارة قبر جدّي امير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) في
النّجف فَوَقف أبي عند القبر المطهّر وَبكى وقال:
اَلسَّلامُ عَلى اَبِي الاَْئِمَّةِ وَخَليلِ النُّبُوَّةِ، وَالَْمخْصُوصِ
بِالاُْخُوَّةِ، اَلسَّلامُ عَلى يَعْسُوبِ الاِْيْمانِ، وَميزانِ الاَْعْمالِ،
وَسَيْفِ ذِي الْجَلالِ، اَلسَّلامُ عَلى صالِحِ الْمُؤْمِنينَ، وَوارِثِ عِلْمِ
النَّبِيّينَ، الْحاكِمِ في يَوْمِ الدّينِ، اَلسَّلامُ عَلى شَجَرَةِ التَّقْوى،
اَلسَّلامُ عَلى حُجَّةِ اللهِ الْبالِغَةِ وَنِعْمَتِهِ السّابِغَةِ، وَنِقْمَتِهِ
الدّامِغَةِ، اَلسَّلامُ عَلَى الصِّراطِ الواضِحِ، وَالنَّجْمِ الّلائِحِ، وَالاِْمامِ
النّاصِحِ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ. ثمّ قال: اَنْتَ وَسيلَتي اِلَى اللهِ
وَذَريعَتي، وَلي حَقُّ مُوالاتي وَتَأميلي، فَكُنْ لي شَفيعي اِلَى اللهِ عَزَّوَجَلَّ
فِي الْوُقُوفِ عَلى قَضاءِ حاجَتي، وَهِيَ فَكاكُ رَقَبَتي مِنَ النّارِ، وَاصْرِفْني
في مَوْقِفي هذا بِالنُّجْحِ وَبِما سَأَلْتُهُ كُلَّهُِ بِرَحْمَتِهِ وَقُدْرَتِهِ،
اَللّـهُمَّ ارْزُقْني عَقْلاً كامِلاً، وَلُبَّاً راجِحاً، وَقَلْباً زَكِيَّاً،
وَعَمَلاً كَثيراً، وَاَدَباً بارِعاً، وَاجْعَلْ ذلِكَ كُلَّهُ لي وَلا تَجْعَلْهُ
عَلَيَّ، بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ.
في مدحه شعرا
الشـيخ كاظـم الاُزريّ فـي إنشـاده قصـيدته الالفيّـة:
اَيُّهاً الرّاكِبُ الُْمجِدُّ رُوَيْداً *** بِقُلُوب تَقَلَّبَتْ في جَواها
اِنْ تَراءَتْ اَرْضُ الْغَرِيَّينِ فَاخْضَعْ *** وَاخْلَعِ النَّعْلَ دُونَ وادي
طُواها
وَاِذا شِمْتَ قُبَّةَ الْعالَمِ الاَْ *** عْلى وَاَنْوارُ رَبِّها تَغْشاها
فَتَواضَعْ فَثَمَّ دارَةُ قُدْس *** تَتَمَنَّى الاَْفْلاكُ لَثْمَ ثَراها
قُلْ لَهُ وَالدُّمُوعُ سَفْحُ عَقيق *** وَالْحَشا تَصْطَلي بِنارِ غَضاها
يَابْنَ عَمِّ المُصْطَفَي أَنْتَ يَدُ اللَهِ *** الَّـتِـي عَـمَّ كُـلَّ شَــيءٍ
نَـدَاهَـا
أَنْـتَ قُـرْآنُـهُ القَـدِيـمُ وَأَوْصَــا *** فُـكَ آيَـاتُـهُ الَّـتِــي
أَوْحَــاهَـا
حَـسْـبُـكَ اللَهُ فِـي مَآثِـرَ شَـتَّي *** هِيَ مِـثْـلُ الاَعْـدَادِ لاَ
تَتَـنَـاهَـي
أن يقول إلی
أَنْتَ بَعْدَ النَّبِيِّ خَيْرُ البَرَايَا *** وَالسَّمَا خَيْرُ مَا بِهَا قَمَرَاهَا
لَكَ ذَاتٌ كَذَاتِهِ حَيْثُ لَوْلاَ *** أَ نَّهَا مِثْلُهَا لَمَا آخَاهَا
قَدْ تَرَاضَعْتُمَا بِثَدْيِ وِصَالٍ *** كَانَ مِنْ جَوْهَرِ التَّجَلِّيغِذَاهَا
يَا عَلِيَّ المِقْدَارُ حَسْبُكَ لاَ *** هُوتِيَّةٌ لاَ يُحَاطُ فِيعُلْيَاهَا
أَيُّ قُدْسٍ إلَيْهِ طَبْعُكَ يَنْمَي *** وَالمَرَاقِيالمُقَدَّسَاتُ ارْتَقَاهَا
لَكَ نَفْسٌ مِنْ جَوْهَرِ اللُّطْفِ صِيغَتْ *** جَعَلَ اللَهُ كُلَّ نَفْسٍ فِدَاهَا
هِيَ قُطْبُ المُكَوَّنَاتِ وَلَوْلاَ *** هَا لَمَا دَارَتِ الرَّحَيلَوْلاَهَا
لَكَ كَفٌّ مِنْ أَبْحُرِ اللَهِ تَجْرِي *** أَنْهُرُ الاَنْبِيَاءِ مِنْ جَدْوَاهَا
حُزْتَ مُلْكاً مِنَ المَعَالِي مُحِيطاً *** بِأَقَالِيمَ يَسْتَحِيلُ انْتِهَاهَا
إلی قوله:
يَا أَخَا المُصْطَفَي لَدَيَّ ذُنُوبٌ *** هِيَ عَيْنُ القَذَيوَأَنْتَ جَلاَهَا
كَيْفَ تَخْشَي العُصَاةُ بَلْوي المَعَاصِي *** وَبِكَ اللَهُ مُنقِذٌ مُبْتَلاَهَا
لَكَ فِي مُرْتَقَي العُلَي وَالمَعَالِي *** دَرَجَاتٌ لاَ يُرْتَقَي أَدْنَاهَا

من قصيدة لابن ابي الحديد المعتزلي الشافعي شارح نهج البلاغة:
لله درك والضلال يقودني بيد الهوى وانا الحرون فاتبع
يقتادني سكر الصبابة والصبا ويصيح بي داعى الغرام فاسمع
دهر تقوض راجلا ما من عيب عقباه الا انه لايرجع
قد قلت للبرق الذي شق الدجى فكأن زنجيا هناك يجدع
يابرق ان جئت الغري فقل له اتراك تعلم من بأرضك مودع
فيك الامام المرتضى فيك االوصي المجتبى فيك البطين الانزع
يامن ردت له ذكاء ولم يفز بنظيرها من قبل الا يوشع
ياقالع الباب الذي عن هزه عجزت اكف اربعون واربع
اأقول فيك سميدع كلا ولا حاشا لمثلك ان يقال سميدع
يامن له بارض قلبي منزل نعم المراد الرحب والمستربع
اهواك حتى فى حشاشة مهجتي نار تشب على هواك وتلذع
وتكاد نفسى ان تموت صبابة حبا وطبعا لا كمن يتطبع

اكتشاف اثري جديد : ول درهم إسلامي ضرب في عهد الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب
\"ع\" وليس في عهد عبد الملك بن مروان
أيدت دراسة ماجستير أكاديمية اكتشافاً أثرياً أظهر أن أول درهم إسلامي كان قد ضرب بأمر
الإمام أمير المؤمنين على بن أبي طالب ، وذلك ما بين الأعوام 35 - 40 للهجرة النبوية
الشريفة. وأماط رئيس وحدة المضبوطات الأثرية في ميناء رفح الأثري الباحث محمد فوزي عبد
اللطيف اللثام عن أن بداية النقد الإسلامي الخاص إنما كانت في عهد أمير المؤمنين ،
نافياً ما هو شائع من أن الحاكم الأموي عبد الملك بن مروان والذي تولى الحكم ما بين
عامي 65 - 85 للهجرة كان أول من سك النقود والدراهم والدنانير الإسلامية. الدرهم الذي
أمر الإمام علي \"ع\" بضربه في البصرة كان الوحيد المطابق لوزن الدرهم الشرعي الذي أقره
رسول الله (ص) وهو (2.975) جراماً بخلاف الأخرى التي سكت في ما بعد من قبل الأمويين
والعباسيين !
ويأتي هذا البحث الأثري المهم ليعيد صياغة التاريخ الإسلامي وليؤكد أن منبع عز الإسلام
ووبناء الدولة الاسلامي الاولى إنما ينحصر في ولي الله وخليفة رسوله (ص) الإمام أمير
المؤمنين علي بن أبي طالب، وأن كل ما يمكن أن يعتبر مثالاً للإنجاز في الإسلام حتى وإن
كان في عهود الأمويين أو العباسيين أو من أشبه إنما جاء على أرضية ما صنعه الرسول
الأعظم محمد المصطفی وخليفته بالحق أمير المؤمنين (ع)
تفاصيل الخبر
http://www.qatifoasis.com/artc.php?id=1550

الأمم المتحدة تحتفي بعلي عليه السلام
اشار برنامج التنمية الإنمائي وحقوق الإنسان لعام 2002م والتابع للأمم المتحدة إنَّ
الإمام علي عليه السلام هو رائد العدالة الإجتماعية والسياسية، ويتضمن تقرير الأمم
المتحدة المذكور والذي جاء في مائة وستين صفحة باللغة الإنكليزية مقتطفات من وصايا
أمير المؤمنين عليه السلام الموجودة في نهج البلاغة، التي يوصي بها عماله وقادة جنده
حيث يذكر التقرير أن هذه الوصايا الرائعة تعد مفخرة لنشر العدالة وتطوير المعرفة
وإحترام حقوق الإنسان. ويشدد التقرير على أن تأخذ الدول العربية بهذه الوصايا في
برامجها السياسية والإقتصادية والإجتماعية والتعليمية، لأنها (لا تزال بعيده عن عالم
الديمقراطية، ومنع تمثيل السكان، وعدم مشاركة المرأة في شؤون الحياة، وبعيده كل البعد
عن التطور وأساليب المعرفة). وأن التقرير المذكور وزع على جميع دول الأمم المتحدة حيث
إشتمل على منهجية الأمام علي عليه السلام في سياسة الحكم، وإدارة البلاد، والمشورة بين
الحاكم والمحكوم، ومحاربة الفساد الإداري والمالي، وتحقيق مصالح الناس، وعدم الإعتداء
على حقوقهم المشروعة.

واخيرا:
كتب ألفت في شخصية الإمام علي عليه السلام من قبل غير المسلمين نذكر منها:
ـ الإمام علي صوت العدالة الإنسانية لجورج جرداق
ـ الإمام علي نبراس ومتراس لسليمان كتاني.
ـ الإمام علي أسد الإسلام وقديسه لروكس بن زائدة العزيزة.
ـ ومن الشعر ملحمة الغدير لبولس سلامة...
[1] شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: 1/ 29، 17. ).

[2] بشارة المصطفى ص 60. مستدرك ‏الوسائلوعن عائشة في بحار الأنوار ج 38ص201ب64ح8. العمدة 368ح724. كشف ‏اليقين450ح28.

[3] البقرة/207 .

[4] ينابيع المودة ص 125 - 12

[5] البينة: 7

[6] الصواعق المحرقة: ص96،الدر المنثور: ج6 ص 379. تفسير الطبري: ج3 ص 146. شواهد التنزيل: ج2 ص356-366. روح المعاني: ج30 ص207. كفاية الطالب: ص 244-246

[7] التوبة: 119

[8] تذكرة الخواص: ص10. الدر المنثور: ج3 ص290. فتح القدير: ج2 ص295. تفسير الثعلبي (مخطوط): ص 219. ينابيع المودة: ص 119
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sho3a3-alzahra.yoo7.com
بنت الهدى
مشرفه
مشرفه
avatar

عدد الرسائل : 1098
الموقع : أضف توقيعي
رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل : 07/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: تكملة / مع الامام علي بن ابي طالب (ع) امير المؤمنين وامام المتقين   الثلاثاء أبريل 22, 2008 12:28 pm


_________________
التوقيع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعاع الزهراء
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 1550
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: تكملة / مع الامام علي بن ابي طالب (ع) امير المؤمنين وامام المتقين   الثلاثاء أبريل 29, 2008 11:24 am


_________________
التوقيع
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sho3a3-alzahra.yoo7.com
 
تكملة / مع الامام علي بن ابي طالب (ع) امير المؤمنين وامام المتقين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شعاع الزهراء  :: 
@@ المنتديات الإسلامية @@
 :: الشعاع الاسلامي
-
انتقل الى: